الصف الأول - نمو النباتات


خلفية علمية
الصف الأول الابتدائي
الفصل الدراسي الأول
الفصل : الثاني
النباتات تنمو وتتغير
الدرس الأول : نمو النباتات



معظم النباتات لها أزهار، وقد قسم العلماء الأزهار إلى نوعين : الأزهار الكاملة، وهي التي تحتوي على الأعضاء الذكرية والأعضاء الأنثوية معاً، والأزهار غير الكاملة التي تحتوي على أعضاء ذكرية أو أعضاء أنثوية، يسمى العضو الذكري في الزهرة السداة، وهو عبارة عن ساق طويلة تحمل في قمتها المتك الذي ينتج حبوب اللقاح المحتوية على الخلايا التناسلية الذكرية، أما العضو الأنثوي الكربلة، يحتوي على البويضات المحتوية على الخلايا البيضية، واتحاد خلية تناسلية ذكرية مع خلية بيضية يكون البذرة.
تستطيع الأزهار الكاملة تكوين البذور ذاتياً، بينما تحتاج الأزهار غير الكاملة إلى طريقة لإيصال حبة اللقاح إلى البويضة، بعض النباتات تعتمد على الرياح لتلقيحها، وبعضها الأخر يعتمد على الحشرات لذلك تكون أزهارها أكبر وألوانها ذات رائحة عطرية لتجذب الحشرات إليها، مثل السحلبية.
هناك بذور صغيرة جداً بحجم حبة الغبار، أما البذور الكبرى فهي لنبات جوز الهند والذي تحتوي بذرته على جنين النبات والمواد  الغذائية، ويوفر الغلاف الخارجي للبذرة الحماية للجنين، والبذور لها غلاف صلب جداً قد تبقى ساكنة لفترات طويلة إلى أن تتوفر لها ظروف ملائمة للإنبات.


بذور النباتات معراة البذور تكون معراة، في حين توجد بذور النباتات مغطاة البذور في داخل الثمرة، وتقسم مغاة البذور إلى نباتات الفلقة ونباتات الفلقتيناعتماداً على عدد الفلقات، كما يطلق على الفلقات أوراق البذرة، وهي أوراق يكونها الجنين الذي يمتص المواد الغذائية المخزنة في البذرة إلى أن يصبح النبات قادراً على تكوين أوراق تقوم بعملية البناء الضوئي، وتكون أجزاء أزهار نباتات الفلقة عادة من مضاعفات العدد ثلاثة، في حين تكون مضاعفات العدد خمسة لإي أزهار الفلقتين.
الثمرة عبارة عن مبيض ناضج يحتوي على البذرة، وهناك أربعة أنواع من الثمار، هي البسيطة، والمتجمعة، والمركبة، والثانوية. تتطور الثمار البسيطة من مبيض واحد مثل الثمار اللبية، ومن أمثلتها العنب والموزوالطماطم وهي عادة ناعمة الملمس وطبقاتها الخارجية تكون جلدية الملمس مثل الخوخ والزيتون وجوز الهند والفستق، وتتطور الثمار المجمعة ومن أمثلتها التوت الأسود من عدة مبايض منفصلةداخل الزهرةنفسها وتتطور الثمار المركبة مثل الأناناس من مبايض عدة أزهار تنمو مع بعضها البعض، أما الثمار الثانوية مثل التفاح فتحتوي على أجزاء أخرى من النبات بالإضافة إلى المبيض، فالجزء الذي يؤكل من الأجاص مثلاً حو نسيج الساق الذي أحاط بالثمرة. ويوجد صعوبة في تحديد الفرق بين الثمار والخضار، وبشكل عام فإن الخضار هي الأجزاء التي تؤكل من النبات، بعض الخضار جذور مثل نبات الفجل، وبعضها أوراق مثل نبات السبانخ، وبعضها الأخر ثمار مثل نبات الباذنجانوالقرع، وللثمار دور مهم في انتشار البذور، وللنباتات طرق عدة في نشر بذورها، فبعض النباتات الشوكية مثلاً لها بذور تطير مع الرياح، وبذور نباتات أخرى لها خطافات تساعدها على الالتصاق بفراء الحيوانات، وبعض النباتات لها ثمار تأكلها الحيوانات ولا تستطيع هضم بذورها فتخرج منها كما هي لتنمو في البيئة التي سقطت فيها.




بعض أشجار الصنوبر تكون مخاريط بدلاً من الأزهار تستخدمها للتكاثر، ويحتوي النبات الواحد على مخاريط ذكرية تحتوي على حبوب اللقاح ومخاريط أنثوية تحتوي على المبايض، ومعظم الأشجار ذات المخاريط دائمة الخضرة، أي تحمل أوراقاً خضراء طوال العام.
تستخدم النباتات أدلة عدة لتحديد وقت الإنبات، وهذه تشمل طوال فترة الظلام، ودرجة الحرارة، ودرجة الرطوبة، ووجود عضارات هاضمة للحيوانات ( وهي مؤشر على أن البذرة قد تم حملها بعيداً عن النبات الأصل ) وعندما تتطور البذرة لتصير بادرة ثم نباتاً ناضجاً، تنمو الجذور متجهة تحت سطح الأرض وتنمو الساق إلى أعلى، وعندما تتفتح الأزهار ويتم إخصاب البويضة الموجودة في قاعدة الزهرةبالخلية التناسلية الذكرية ( الموجودة في حبة اللقاح ) تتكون البذرة وبعد ذلك تنتشر البذور في البيئة إلى أن يتم إنباتها لتبدأ دورة حياة جديدة.
بعض النباتات تكمل دورة حياتها في عام واحد وتموت بعد تكوين البذور، ومن أمثلتها الذرة والفاصولياء، وبعضها الأخر تكمل دورة حياتها في عامين، فخلال العام الأول تنمو الجذور والساق المكتنزة والأوراق، ويعيش النبات أثناء فترة الشتاء على الطعام المختزن فيه، وفي العام الثاني تنمو الساق العمودية والأزهار والثمار وتكون البذور ثم تموت، ومن أمثلة هذه النباتات الجزر والبصل والفراولة ، ومعظم النباتات معمرة تعيش لسنوات عدة فالبذور التي تتكون في العام الأول لا تزهر إلا في العام الثاني وفي كل عام بعد ذلك، تنتج النباتات المعمرة البذور وتزهر في العام الذي يليه.


أخوكم معلم العلوم
خالد بن عبدالرحمن الفاضل